منشأتي
menu

التسويق الإلكتروني عبارة تسويق المنتجات أو الخدمات باستخدام التكنولوجيا الرقمية، كالإنترنت والهواتف المحمولة ومواقع التواصل الاجتماعي ومحركات البحث والبريد الإلكتروني وغيرها. ويمثل نهجًا جديداً تماماً في فهم سلوك العملاء، يبدأ من قياس عدد التحميل والإعجابات والزيارات والمشاهدات والتعليقات والتفاعلات وينتهي بالتقييمات والمراجعات والاستبيانات.

  • وتتناغم أدوات التسويق الإلكتروني مع هذه التكنولوجيا الرقمية
  • أبحاث السوق يُستَخدم بها أداة مثل Google Keyword Planner
  • تحليل جهودك التسويقية يتم بالاستعانة بأداة مثل Facebook Insights
  •  إعلاناتك فمنصاتها رقمية أيضاً مثل Google Ads و Microsoft Advertising

ولكي تتمكن من ممارسة أنشطة التسويق الإلكتروني، ينبغي أن تكون نقطة البداية هي بناء وجود لشركتك على الإنترنت، من خلال إنشاء موقع إلكتروني بتصميم جذاب، يقدم معلومات شاملة عن الشركة، وأيضاً إنشاء حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي تروج خلالها لمنتجاتك و تتواصل بها مع جمهورك

  • ويتميز بكونه أسهل وأرخص وأسرع وأكثر فعالية ومرونة من طرق التسويق التقليدية من حيث:
  • السهولة: لا يتطلب أي تعقيدات روتينية ومقابلات، مجرد إنشاء حساب على المنصة المختصة لتبدأ التسويق.
  • انخفاض تكاليفه: تكاليف تأجير لوحة إعلانية على أحد الطرق أو مساحة إعلانية في جريدة معروفة من الممكن أن تغطي تكاليف حملة إعلانية على مواقع التواصل الاجتماعي لمدة 3 شهور.
  • السرعة: إعلاناتك تبدأ في الظهور لجمهورك بعد لحظات من تصميمها ونشرها.
  • أكثر فعالية: يمنحك التسويق الإلكتروني ميزة التخصيص، فعندما تُضيّق نطاق ظهور إعلاناتك لتستهدف فئة محددة من حيث العمر، البلد، المدينة، الاهتمامات ذات صلة بمنتجاتك، فأنت لا تنفق أموالك إلا في مكانها الصحيح.
  • أكثر مرونة: تمنحك أدوات القياس العديدة المعلومات الدقيقة الكافية عن جهودك التسويقية لتحدد أيّا منها تستمر به وأيّا منها تتوقف عنه.

 

  •  6 خطوات رئيسية لتبدأ عملية التسويق الإلكتروني بشكل صحيح:
  • الخطوة الأولى: اختر الجمهور الصحيح

قد يتحمس البعض لبدء عمل تجاري، دون التمهل والتفكير أولًا هل هناك من سيشتري منتجاتي؟ وهل أستطيع الوصول له؟ عندما تُفكر، لمن تُوجِه منتجاتك؟ فالإجابة النمطية ستكون لمن يريد ويستطيع شراءها أولى مراحل التسويق ينبغي أن تتعلق بالإجابة عن سؤال: هل أستطيع توفير قاعدة عملاء لمنتجاتي؟ نَزِد على ذلك هنا: وهل أستطيع الوصول إليهم؟

فما هي الفائدة من أن تسوّق منتج رائع لأناس لا يهتمون به أو يهتمون به ولكن لا يملكون المال لشرائه. لذا من المهم جدًا أن تكون جهود التسويق الإلكتروني خاصتك موجهة إلى فئة تريد وقادرة على شراء منتجك. وأن تقوم بعملية ترشيح تستبعد كل الفئات الأخرى من الجمهور العام وتستهدف هذه الفئة فقط.

  • الخطوة الثانية: اعرف عملائك جيدًا

معرفة عملائك ليست خطوة بسيطة أو بديهية بحيث يمكنك تعريف عملائك في سطر واحد فقط، السن، البلد، النوع. وإنما هي خطوة مركّبة لا أبالغ إن قلت أنها ستجعلك في النهاية تعرف عملائك أكثر مما يعرفون أنفسهم. ابحث في عقل عملائك عن 5 محفزات عاطفية تحرك دوافعهم للشراء وهي الألم، الخوف، الأمل، الحلم، العَقَبة.

استخدم العصف الذهني وتخيل نفسك مكانهم، أو صمم استبيانًا باستخدام نماذج جوجل Google forms وإرساله لهم عبر البريد الإلكتروني. وسجل أي معلومات تتعلق بالخمس محفزات في سوق منتجاتك. استخدام جوجل للبحث عن الموضوعات المتعلقة بالسوق الخاص بك، إقرأ مراجعات وتقييمات الجمهور لمنتجات من الفئة التي تنتجها. تعامل بعقلية منفتحة وأنت تحاول فهم عملائك، لا تضع قيودًا لفهمك، فأيًّا كانت مسلماتهم والأشياء التي تثير اهتمامهم، ينبغي عليك أخذها في اعتبارك في خطتك التسويقية الإلكترونية. 

  • الخطوة الثالثة: حدد هدفك

قد يبدو تقليل الأهداف أمرًا غير محبب بالنسبة لحماسة بداية التسويق الإلكتروني، إلا أن التركيز على الهدف الأكبر الذي تريد تحقيقه، يساعدك على النمو خطوة بخطوة. مثال: هل تريد جمع قائمة بريدية تضم 500 مستخدم، أم تريد تحقيق إيرادات تبلغ 10 آلاف دولار

  • الخطوة الرابعة: احسب توقعاتك

العائد على الاستثمار هو جوهر هذه الخطوة. بعض طرق التسويق الإلكتروني كإعلانات محرك البحث مثلًا تتطلب تمويلا، لذا عليك في هذه الخطوة الإجابة عن السؤال الآتي: هل سأسترد أموالي التي أنفقها من طريقة التسويق التي سأستخدمها أم لا؟ العائد المتوقع على الاستثمار سيخبرك هل تمضي قدمًا في هذا الطريق أم تغيره إلى طريق آخر.ويمكن حساب العائد المتوقع على الاستثمار بالطريقة التالية :العائد المتوقع على الاستثمار=  الإيرادات المتوقعة عن التسويق الإلكتروني : تكاليفه. وفي مجال التسويق الإلكتروني تمثل النسبة 5: 1 نسبة جيدة، قد تختلف حسب هيكل نفقاتك ومجال عملك.

  •  الخطوة الخامسة: راقب منافسيك

كما يقول المثل "ليس عليك أن تعيد اختراع العجلة" وإنما "ابدأ من حيث انتهى الآخرون".

أهمية هذه الخطوة لا تأتي من أنها تمنحك فرصة التفوق على منافسيك فقط، ولكن لأنها توفر عليك الكثير من التجربة والخطأ في بداية استخدام هذا النوع من التسويق. راقب منافسيك لكي تتعلم من أخطائها، وتحفز من تجارب نجاحهم، ولكي تكتشف نقاط تميزك عنهم وتستخدمها في تسويقك الإلكتروني للتجارة الخاصة بك. 

وأكثر طريقة مضمونة لمراقبتهم، وهي الانخراط، فلتتصرف على أساس أنك أحد عملائهم، اشتري منتجاتهم لو أمكن، واقرأ مراجعات الآخرين لها، وتصفح مواقعهم على الإنترنت واشترك في نشرتهم البريدية، لاحظ أين ومتى ترى إعلاناتهم، وتابعهم في حساباتهم الاجتماعية.   وإذا أردت مزيداً من "التجسس المباح" استخدم أداة مثل Alexa Competitive Analysis  لتحلل حركة المرور في مواقع منافسيك وتتعرف على أدائها في محركات البحث.

  •  الخطوة السادسة: ارسم طريق الوصول إلى الهدف

 

  • طرق التسويق الإلكتروني
  • التسويق بالمحتوى

"المحتوى هو الملك" هذه العبارة التي لم تأت من فراغ هي إحدى مسلمات التسويق الإلكتروني، فرسالتك التسويقية الناجحة هي التي تتضمن محتوى جيدًا وذي صلة، واليوم وفي ظل وجود العديد من الشركات على الإنترنت، أصبح من الضروري أن تتميز جهود التسويق الإلكتروني خاصتك بـ"المحتوى".

التسويق بالمحتوى هو مشاركتك الأشكال المختلفة للمحتوى والتي تلبي احتياجات جمهورك وتقدم لهم قيمة بهدف جذب اهتمامه. ولكن ما أهمية جذب اهتمام الجمهور في التسويق الإلكتروني؟ جذب اهتمام الجمهور من العوامل الحيوية، فهو يجلب لموقعك زيارات من محركات البحث، ويمنح الجمهور فكرة عن منتجاتك، ويمثل فرصة للتواصل مع الجمهور وبالتالي بناء الثقة بينك وبينه. ويتخذ المحتوى أشكالاً مختلفة، على سبيل المثال تدوينة أو منشورا أو فيديو أو إنفوجرافيك أو كتاب أو كتالوج. ابدأ التسويق بالمحتوى من اليوم الأول وسيحقق ذلك هدفك في المستقبل ويمنحك زيارات طبيعية  Organic Traffic من محركات البحث.

 

  • التسويق عبر مواقع التواصل الاجتماعي

التسويق عبر مواقع التواصل الاجتماعي هو استخدام هذه المواقع لجذب انتباه جمهورك إلى موقعك الإلكتروني، من خلال إنشاء محتوى جذاب يشجعهم على مشاركته.

مواقع التواصل الاجتماعي عديدة وتشهد نموًا مستمرًا، منها فيس بوك، انستجرام، تويتر، لينكد إن، لذا لا تضع نفسك تحت ضغط وإرهاق التوفيق بين الكثير منها وركز على المواقع التي تهمك أكثر ووسع نشاط التسويق الإلكتروني بها.

  • أهم خطوات التسويق الإلكتروني عبر مواقع التواصل الاجتماعي:
  • أنشئ حساباً على مواقع التواصل الأكثر نفعًا لك واهتم باختيار صورة الغلاف، وضع رابط موقعك في منشور الصورة ليمثل رابطاً يقود إلى موقعك.
  • أدرج صوراً لمنتجاتك، أو استخدم قوالب فيس بوك مثل "الأعمال" "والتسوق"، ليسهُل نشر عروضك الخاصة على صفحتك، ونشر منتجاتك على شكل متجر.
  • مواقع التواصل لها طابع اجتماعي، لذا عند استخدامها بغرض التسويق الإلكتروني لا تقتصر على نشر المحتوى التجاري، واستخدم نسبة 3:1 (1 محتوى تجاري، 3 محتوى مفيد أو ترفيهي) في تحديد نوعية محتوى المنشورات.
  • تجنب العمومية في المحتوى غير التجاري الذي تقدمه واجعله ذو صلة بمجال شركتك (مثلاً إذا كنت تستخدم التسويق الإلكتروني لبيع أدوات رياضية فلا تشارك عبارات محفزة على التعلم).
  • تعرف على الأوقات التي ينشط فيها متابعيك باستخدام خدمة مثل Facebook Insights، ثم جدوِل نشر المحتوى باستخدام أداة مثل Hootsuite أو Buffer ليستمر المحتوى في التدفق بانتظام في هذه الأوقات.
  • تفاعل مع متابعيك بالإجابة عن تساؤلاتهم والرد على تعليقاتهم ومتابعة شكاواهم.
  • إذا سمحت ميزانيتك، استخدم إعلانات مواقع التواصل الاجتماعي، وكن دقيقًا في استهداف الفئة التي يظهر لها الإعلان لتتطابق مع جمهورك المستهدف.

 

  • التسويق عبر المؤثرين

يعني التسويق من خلال أحد المؤثرين على مواقع التواصل الاجتماعي(لديه جمهور يتابعه ويثق به) . وتتميز هذه الطريقة من التسويق الإلكتروني بالمصداقية العالية التي يوفرها عن منتجاتك، فبدلًا من أن يتلقى الجمهور رسالتك الترويجية الصريحة عبر إعلان أو رسالة على البريد الإلكتروني؛ سيتلقاها على شكل مراجعة موضوعية من مؤثر يحبه ويتابعه وبالتالي يثق به.

وتقوم فكرة التسويق الإلكتروني عبر المؤثرين على الاستفادة من الشعبية المتزايدة التي تحظى بها الشخصيات المؤثرة على مواقع التواصل الاجتماعي، بحيث أصبحت كبريات الشركات تتبارى في الفوز بكبار المؤثرين للترويج لمنتجاتها. قبل أن تبدأ في استخدام هذا النوع من التسويق الإلكتروني عليك أن تفكر، كم ستخصص من ميزانية التسويق الإلكتروني لحملتك التسويقية عبر المؤثرين؟ ستؤثر الإجابة عن هذا السؤال على خياراتك المتاحة، فكلما زاد عدد متابعي المؤثر ارتفع المبلغ المالي الذي سيتقاضاه مقابل الترويج لك.

  • الإعلانات المصورة

تُشبه الإعلانات المصورة على الإنترنت في أبسط وصف لها لوحات الإعلانات التي نشاهدها على الطرق أو في الشوارع الرئيسية، وبالإضافة إلى الصور قد تحتوي الإعلانات المصورة نصوصًا أو مقاطع فيديو قصيرة. تمنحك الإعلانات المصورة فرصة الوصول لجمهورك المستهدف وهم يقضون وقتهم في قراءة الأخبار أو مشاهدة فيديو على اليوتيوب أو تصفح مختلف المواقع الإلكترونية الأخرى التي يرغبون في زيارتها. وبالتالي تتميز هذه الطريقة من طرق التسويق الإلكتروني بأنها تساعدك في الوصول إلى جمهورك في أي مكان على الإنترنت. وتمكنك الشبكات الإعلانية الرقمية مثل Google Ads من إنشاء إعلاناتك المصورة، حيث تلعب دور الوسيط بين المعلنين والمواقع الإلكترونية التي تملك مساحة إعلانية للبيع.

  • تحسين نتائج محركات البحث SEO

وتعني تحسين موقعك بالطريقة الصحيحة، بهدف رفع تصنيفك في نتائج البحث عندما يبحث الناس عن كلمات مرتبطة بسوق منتجاتك. أو بمعنى آخر تسهيل فهم موقعك من قبل محركات البحث. والمقصود من تحسين موقعك إجراء تغييرات على الصفحات الفردية في موقعك الإلكتروني، بما يجعل محتوى كل صفحة واضح ومتناسق، فتتمكن محركات البحث من فهم محتوى الصفحات بشكل أفضل وأسرع، ويؤدي إلى رفع تصنيفك في نتائج البحث ومن ثم ارتفاع احتمالات النقر على موقعك.

  •  العروض والخصومات

حلول تسويقية تقليدية بعض الشيء ولكنها جيدة خلال الظروف الاستثنائية التي لا يمتلك فيها المشروع الموارد الكافية لتنفيذ استراتيجيات تسويق أخرى، تقديم بعض الحسومات، إطلاق عروض ولو بهامش قليل يمكن أن تكون وسائل فعالة للترويج لمشروعك. وسواء كنت تبيع خدمات أو منتجات مادية ملموسة، فإنه من الجيد والمحفز بالنسبة للعملاء الحصول عليها مقابل منفعة مادية تكون على شكل خصم ما.