Please ensure Javascript is enabled for purposes of website accessibility
menu
احصلوا على تمويل لمشروعكم

احصلوا على تمويل لمشروعكم

احصلوا على استشاراتكم

احصلوا على استشاراتكم

احصلوا على التقييم الذاتي لمشاريعكم

احصلوا على التقييم الذاتي لمشاريعكم

خذوا استشاراتكم من المكان الصح

تنزيل تطبيق منشأتي

التدريبات

تهدف منشآتي إلى مساعدة اصحاب وصاحبات المشاريع، وتطوير معارفهم ومهاراتهم وقدراتهم، وتمكينهم من مواكبة متطلبات واحتياجات سوق العمل المحلي والعالمي، التي تتسم بالتغير المتسارع، من خلال تقديم أفضل التدريبات التي تدعم وتلبي احتياجات القطاعات المختلفة في السوق الفلسطيني في مجال تطوير الخبرات والتدريب المهني المتخصص، وتزويده باستمرار بخدمات جديدة ومتطورة، وتقديمها على أيدي أكفأ المتخصصين/ات والمدربين/ات، وبأعلى المستويات من الجودة.

ابدأوا بحضور التدريبات

تبحثون عن تمويل لتطوير مشروعكم؟

تقدموا بطلب الحصول على تمويل

قصة متجر "مونة البيت"

نحن زوجان من مدينتي القدس وجنين، أسّسنا متجر "مونة البيت" وهو مشروع عائلي وتكافلي، فكرة المتجر ببساطة بدأت تتبلور بدءاً من العام 2018 عندما كان الأقارب من العائلة ممن يقيمون بالقدس يطلبون منا أن نحضر لهم من جنين بعض الأكلات البلدية مثل جبنة النعاج والزعتر والزيتون والعسل وغيرها، حيث كانت لديهم بمثابة كنز لا يقدر بثمن وغذاء للجسد والروح، كون هذه المنتجات شحيحة في القدس والداخل بشكلٍ عام.

وبحكم تنقلاتنا وزياراتنا جاءت فكرة المشروع في البداية كدخل إضافي للبيت، لكن بعد تعمقنا في تفاصيله وتفاصيل الأكلات البلدية والمناطق التي تشتهر بها، وطريقة صناعتها وتاريخها وحتى طعمها، اختلفت نظرتنا لهذا المشروع، أصبح المكان الذي نهرب إليه من ضغوطات حياتنا ومسؤولياتنا رغم الجهد الذي يحتاجه، والملاذ للمعرفة وسماع القصص وروايتها، والتعرف على الناس والمدن والقرى، أصبح بمثابة شغف يدفعنا نحو التأسيس والتطوير لهذا المشروع ليصبح متجراً الكترونياً كما عليه الآن ومستقبلاً على أرض الواقع.

ومع نهاية العام 2020، أطلقنا اسم "مونة البيت" كمتجر الكتروني عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث بدأنا بالتسويق لخمس منتجات تحت هذا الاسم، وبأدوات التعبئة والتغليف البسيطة، قمنا بالتسويق إلكترونياً على "فيسبوك وانستغرام"، مما لاقى ترحيباً رائعاً من الأهل والأصدقاء وآخرين ممن تعرفوا علينا من خلال صفحاتنا، ومن هنا انطلقنا كمتجر صغير كبُرَ مع الوقت حتى أصبح اليوم يوفر ما يقارب الخمسين منتجاً مميزاً جودةً وطعماً، وأيضاً تغليفاً جذاباً وعبواتٍ صديقة للبيئة وقابلة للتدوير.

المميز في متجرنا هو التعاون مع عدة سيدات وأسر ومزارعين يعملون على هذه المنتجات البلدية (حوالي 20 أسرة)، فنحن نقوم بالبحث عن الأصل في المنتج البلدي وتوفيره، فعلى سبيل المثال السماق البلدي نوفره من جبال قرية ميثلون في جنين والتي تشتهر بأشجار السماق، وزيت الزيتون من سلفيت والتي تشتهر بجودة زيتها وصفاءه، ودبس العنب من الخليل الذي يعد ركيزه من ركائزها الثمينة، والفريكة البلدية من شمال الضفة الغربية وكذلك الزيتون البلدي وجبنة الغنم من الأغوار الشمالية وغيرها من المنتجات البلدية الفلسطينية الغنية والتي لا يمكن حصرها، بالإضافة إلى إنتاجنا الشخصي لمنتجي البندورة المجففة ومخلل الخيار واللذان لاقا إقبالاً واسعاً.

والمهم في ذلك كله هو الطعم الأصيل الذي يأخذك إلى زمن أجدادك، فرغم اختلاف الأذواق في كل الأمور في حياتنا إلا أن غالبية من يشتري منا يجتمعون على حب الطعم ويعتمدون تكراره مراراً، وهذا ما يرفع من معنوياتنا ومسؤوليتنا.

طموحاتنا بسيطة لكنها تحتاج الكثير من الجهد، نطمح أن تصل منتجاتنا للعالمية وليس فقط محلياً، نطمح أن نضبط عملية الإنتاج بشكل أكبر بحيث يتم إنتاج المنتجات البلدية من خضار عضوية من مزارع فلسطينية، نطمح أن نحقق ولو جزءاً بسيطاً من الاكتفاء الذاتي الفلسطيني وتشجيع الإنتاج البلدي وتوفير فرص العمل، والحفاظ على الموروث الغذائي الفلسطيني جيلاً بعد جيل.

المزيد

قصة متجر

"عملية الوصول إلى النجاح تحتاج إلى شخص مُدرك أهدافه بطريقة جيدة، وأيضًا عليه أن يعرف أن الفشل في أي هدف يرغب في الوصول إليه لم يُعني نهاية الحياة، بل هذا يُعني أن يحاول مرات عديدة إلى أن يصل إلى ما يريد"

الاعلانات

مباردة "نقف سوياً" - "Stand Together" لتعزيز الروابط التجارية للمشاريع المتضررة من تداعيات الازمة السياسية والاقتصادية

الهدف من هذه المبادرة هو تقوية الصلة بين المشاريع متناهية الصغر والصغيرة جداً والصغيرة والمتوسطة، والجهات الرسمية ذات العلاقة من اجل تعزيز الروابط التجارية الرسمية لهذه المشاريع. حيث تستهدف هذه المبادرة القطاعات (الزراعة والتصنيع الغذائي، المنتجات الحرفية او الخدمات).

هل تحتاجون الى المساعدة؟

إتصلوا بنا

+970 2241 5251